الـمـصـباح .. مـجلـة نـوافـــــــــــــذ ثـقـافـيـة
للنشر .. شبكة المصباح الثقافية مجلة المصباح .. نوافذ ثقافية شارك معنا ..نرحب بكم ونتمنى لكم الفائدة وباب المشاركة مفتوح سجل معنا واكتب موضوعك ومشاركتك اهلا بكم
الـمـصـباح .. مـجلـة نـوافـــــــــــــذ ثـقـافـيـة
للنشر .. شبكة المصباح الثقافية مجلة المصباح .. نوافذ ثقافية شارك معنا ..نرحب بكم ونتمنى لكم الفائدة وباب المشاركة مفتوح سجل معنا واكتب موضوعك ومشاركتك اهلا بكم

الـمـصـباح .. مـجلـة نـوافـــــــــــــذ ثـقـافـيـة أدبية منوعة
 
الرئيسيةدروب أدبيةالتسجيلدخول
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للموقع، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات،  كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في الموقع، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
كما يكنك إضافة مقالك عبر /  إتصل بنا /

 متجدد & مثبت 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
10092011

عبرة في قصة



يحكى أن رجلا من هواة تسلق الجبال, قرر تحقيق حلمـه في تسلق أعلى جبال



...العالم



وأخطرها . وبعد سنين طويلة من التحضير وطمعًـا في أكبر قدر من الشهرة والتميز , قرر



القيام بهذه المغامرة وحده .



وبدأت الرحلة كما خطط لها ومعه كل ما يلزمه لتحقيق حلمه.



مرت الساعات سريعة و دون أن يشعر, فــاجأه الليل بظلامه وكان قد وصل تقريبًا إلى



نصف



الطريق حيث لا مجال للتراجع,



ربما يكون الرجوع أكثر صعوبة وخطورة...
 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 564
 المواضيع 
18042015

> قصص ورويات Shakha77-400x280


شيخة حليوي



-         المرّة الأولى هي القاتلة،...

 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 682
12042015

> قصص ورويات 916

لائحة الاتهام تطولالحضور عددهم قليل ، أناس لا يتجاوزون أصابع اليد متناثرين على الكراسي الكثيرة الموضوعة في القاعة ، وأنت وقفت مربوطة اليدين ، مشدودة العينين ، مكممة الفم ، تسمعين ما يقوله الادعاء
تهمك كثيرة سيدتي ، أنت واقفة منذ دهر ، تورم منك ا القدمان، وانتفخ الساقان ، وانتفض القلب ، وأرعد وأزبد ، يبست شفتاك ، و إحساس هائل بالظمأ...
 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 425
12042015

 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 370
12042015

 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 532
08082014


عمار الشيخة
عمار الشيخة
ذات يوم، كانت عصفورة تقعد على بيضها في العش بأعلى الشجرة. عندما حان الوقت، فقس البيض، فطارت في السماء تبحث عن طعام لصغارها . في ناحية قريبة، كان هناك ثعبان جائع يجول بحثاً عن طعام. أحس بوجود الفراخ، فتسلق الشجرة وراح يلتهم تلك الصغار واحداً تلو الأخر، و لما أتت الأم وجدت العش خاليا من الفراخ. حزنت كثيراً وبكت لشدة لوعتها وشكت أمرها إلى الله. لكنها لم تتقاعس، فطارت في الجو تبحث عن أصدقاء لمعونتها.
وفي السماء الواسعة وجدت حمامة بيضاء تطير وتبكي هي الأخرى، فأتت إليها العصفورة تسألها عن سبب بكائها، ولما صارت بجانبها، سألتها بصوتها الحزين : ما بالك أيتها الحمامة البيضاء؟...
 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 511
08082014


فاديا عيسى قراجة

غرفة صغيرة لا تتسع لأكثر من شخصين..لها باب ونافذة عالية وأربعة جدران تعج بالرسوم الهلامية قلوب، وأثداء، وحيوانات، وأسماء الفتيات و الشهور، والفصول..اجتمعت مجموعة رجال، اختبأت ملامحهم وراء سحابة كثيفة من دخان الكيف، كان الشرطي يحذرهم بإخفاء الحشيشة لأن رائحتها قد ملأت المداخل والمخارج.. وسوف يصل آمر السجن بعد قليل..
كان الرجال يلتزمون بتعليمات الشرطي لفترة وجيزة ثم يعودون إلى امتصاص دخان الكيف بلذة وكأنهم يمتصون رائحة الحرية..
قال الأشقر بعد أن سعل واحمرّ وجهه، ثم استعاد أنفاسه :
– لكل امرأة مفتاحها الذي يشبه مفتاح السجن ما أن يوضع في القفل حتى تغيب عنك شمس الحياة..
 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 521
08082014


بقلم القاصة : صفاء الشلبي

ضجيج ٌ ضجيج، يملأ رأسي….. أصوات ٌ متشابكة ٌ تدق عظام جمجمتي كَرقَّّاص ِ ساعة
مضبوطة على إيقاع ضجيج صاخب.
كنت إذا ما حضرت حفلة عرس، أسمع الأغاني من أصوات أجساد النساء ، فأهم ّ لمشاركتهن، أتمايل مع ميلاتهن، أكتسب خبرة في رقصي من تماوج حركاتهن.
و تخرز عيني َّ أفواههن المفتوحة يطل ُّ منها حلاقيم ٌ متدلية تهتز حسب إيقاع الزغرودة …….

أعود إلى بيتي ، أحاول إفراغ رأسي من الأصوات !! لكن عبثا . . . تبقى روحي راقصة
على مُشاهَدَتهن ، تشهق لها مسامعي .
و عندما أجلس على مائدة الطعام أبدأ بتناول طعامي ؛ أشعر باللقمات داخل فمي يمضغها ، كائنا
يخاطبني بلغة لا...
 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 443
08082014


جورج نزيه زريق
قصة قصيرة

عندما كان جالسا في سيارته الفاخرة التي كانت تعبر إحدى الشوارع وقعت عيناه على جماعة من الأطفال يلعبون الكرة حفاتاً وبثياب مهترئة أقل من عادية ليتذكر حينها طفولته الغير عادية حينما كان يلعب الكرة مع رفاقه الباكاوات الصغار بالباس والحذاء الخاصين لهذه المناسبة وعلى الملعب الخاص لذلك أيضا في قصر أبيه الكبير متمنيا عودتها أو حتى ممارسة رياضته المفضلة اليوم أو غدا أو في القريب العاجل ولكن الزمان والوقت لا يسمحان له بذلك فحسد حينها الأطفال وانتابه بعد ذلك شعور من الحزن الذي لم يطل لأن السيارة توقفت لتصعد إليها فتاة حسناء شقراء بعينين خضراوتين وبجسد ولا أروع مكشوف الأسفل و الأعلى...
 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 520
09062013


سحر فوزي – مصر

حفل رائع نقلته إحدى الفضائيات..كان ينم عن قوة الإرادة ، والتحدي ، وقبلهما الثقة بالنفس ..ضم الاحتفال البدينات من جميع أنحاء العالم .. كن يتبارين في منتهى السعادة للحصول على لقب (ملكة جمال البدينات).. يتمشين في منتهى الثقة ، والدلال ..يرتدين أجمل الثياب والتي كانت تناسب أجسامهن .. يتحدثن عن تجاربهن ، وتحديهن ، ليس لبدانتهن فقط ، بل لنظرة المجتمع ، والتعليقات السخيفة التي كن يواجهنها ..وعندما قصت إحداهن معاناتها مع معلمة اللغة الفرنسية بالمدرسة ، والتي كانت تناديها ( إنت يا بنت يا تخينة ) ونقلتها إلى آخر صف في الفصل بحجة أنها تحجب الرؤية عن زميلاتها .. تذكرت وقتها (هبه) ابنة حارس العقار ،...
 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 475
09062013


سحر فوزي – مصر

سحر فوزي – مصر (::::)
حفل رائع نقلته إحدى الفضائيات..كان ينم عن قوة الإرادة ، والتحدي ، وقبلهما الثقة بالنفس ..ضم الاحتفال البدينات من جميع أنحاء العالم .. كن يتبارين في منتهى السعادة للحصول على لقب (ملكة جمال البدينات).. يتمشين في منتهى الثقة ، والدلال ..يرتدين أجمل الثياب والتي كانت تناسب أجسامهن .. يتحدثن عن تجاربهن ، وتحديهن ، ليس لبدانتهن فقط ، بل لنظرة المجتمع ، والتعليقات السخيفة التي كن يواجهنها ..وعندما قصت إحداهن معاناتها مع معلمة اللغة الفرنسية بالمدرسة ، والتي كانت تناديها ( إنت يا بنت يا تخينة ) ونقلتها إلى آخر صف في الفصل بحجة أنها تحجب الرؤية عن زميلاتها .. تذكرت وقتها...
 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 569
09062013


سحر فوزي – مصر
هاهي أيامي باردة بدونك…أبحث عنك بين البشر…أفتش عن وجهك في ضوء القمر…أسدل ستائري وارتمى في أحضان ذكرانا…فيزداد حنيني المستعر….دموعي تحرق وجنتي… وقلبي ينزف الشوق في نهار غائم اختفت شمسه… وليل طويل… رعد وبرق وسماء تنعى حبي ، ونحيب لا ينقطع…فأين المفر؟… هكذا كانت تحدث نفسها وتسألها …هل نسيني في زحام البشر؟أم رفعت أقلامه ، وجفت ينابيع حبه، فكانت كهشيم تقذفه الرياح في يوم عاصف ، فعجز عن جمع أشلائه وتركه للريح تنشر بقاياه في فلاة ،لا ماء فيها ولا مطر؟ أم ذاب الحنين ودارت الدوائر وانتصر القدر؟ أين أشعاره في وصف حبي ؟ أين عشقه وحنينه المنهمر؟ أجابتها نفسها مواسية: لا تحزني فهي امرأة أخرى قد شغفها حبا...
 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 472
09062013


ماجده غضبان المشلب – العراق
إحتف بالنزيف ، فحسب ، أيها الوطن ، فهو نهرك الثالث يساير دجلة و الفرات الشؤم

الفجر الرابع يحوم حول جسده الصغير قرب تل من ازبال القرية كمجموعة بالوانات تطير على غير هدى تبعتها عيناه.. اسراب من الزهر المنتشر بين الارض و السماء ، شلالات معلقة ، و قطرات مطر زرقاء اللون.. اعاد المكان الى مكانه و قد اعتلاه زغب الاطيار الملونة ، و الربيع المنتشي حيث يطيب للثواني المنتزعة من عجرفة زمن عجول ان تسترق النظر.. _لا تجحد النعمة فوق قطعة الخبز التي ناولتها اياه العجوز تطاولت غابات من كائنات مجهرية ملونة اصبحت تجول في فم شره كحلوى لذيذة… اقترب الفجر الثالث ، و امعاؤه يمزقها ناب الجوع ، لم يجد حتى ما...
 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 435
17052013


بقلم : ميس فايز حاتم
هو بداية ذلك الشارع الضيق والطويل , الممتد من الطريق العام وباتجاه الغرب وصولا إلى حي عين الزمان....
على جانبيه اصطفت بيوتنا القديمة ذات الحجارة السوداء , تسند الكتف إلى الكتف غير مكترثة بقوانين البناء والوجائب والمساحات المفترض أن تفصل بينها , فهي لا تؤمن بها , لقد كان لها تشريعها الخاص في الهندسة , ألا وهو الألفة والاحتضان...

كانت تحضن بعضها بعضا كما كان يفعل أهلها وساكنيها في الدبكة قديما.....هذه هي حارتنا القديمة , وكان اسمها (حي القبو)...
في منتصف ذلك الشارع تقريبا كان بيتنا القديم , البيت الصغير الجميل الذي ولدنا فيه , واحتضن طفولتنا , وشهد أولى خطوات المراهقة . البيت...
 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 424
17052013


بقلم : ميس فايز حاتم
هو بداية ذلك الشارع الضيق والطويل , الممتد من الطريق العام وباتجاه الغرب وصولا إلى حي عين الزمان....
على جانبيه اصطفت بيوتنا القديمة ذات الحجارة السوداء , تسند الكتف إلى الكتف غير مكترثة بقوانين البناء والوجائب والمساحات المفترض أن تفصل بينها , فهي لا تؤمن بها , لقد كان لها تشريعها الخاص في الهندسة , ألا وهو الألفة والاحتضان...

كانت تحضن بعضها بعضا كما كان يفعل أهلها وساكنيها في الدبكة قديما.....هذه هي حارتنا القديمة , وكان اسمها (حي القبو)...
في منتصف ذلك الشارع تقريبا كان بيتنا القديم , البيت الصغير الجميل الذي ولدنا فيه , واحتضن طفولتنا , وشهد أولى خطوات المراهقة . البيت...
 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 404
17052013


بقلم : شريف رفعت
صديقي إنسان غريب، هو ذكي لبق يعمل في وظيفة مرموقة، له العديد من الأصدقاء و الكثير من الأنشطة الاجتماعية، لكن من وقت لآخر أثناء لقاءاتنا أراه ينطق بكلام في منتهى الغباء، ينطق به كأنه حقيقة مسلم بها رغم أن كلامه هذا لا يتناسب مع تعليمه و ثقافته و لا مع الموقف الذي يمر به، أحبه و أعتز بصداقته و إن كنت أسأل نفسي هل كلامه الغبي هذا يمتد إلى مكان عمله أم هو مقصور على المناسبات الاجتماعية التي تجمعه بأصدقائه؟


منذ حوالي ستة أشهر تعرف صديقي على "باربر "، فتاة رائعة الجمال، قدمها لي و لزوجتي على أنها صديقة دائمة له، عندما تعرفت عليها أكثر وجدتها ليست جميلة فقط و لكنها متعلمة و ذكية و مثقفة،...
 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 489
18042013


أسماء محمد مصطفى
> قصص ورويات 9999456351


لم يكن بيني وبين حافة النهر سوى بضع خطوات حين غربت الشمس تماماً ، وبدا الشفق يتموج على جسد الماء وسط الظلمة .


شعرت بحركة ما في النهر . استطعت أن اتبينها مع استمرار خطواتي ، تحت ضوء قمر يتوسد السماء بخجل وراء أشرطة الغمام الأسود .


شعرت بالفزع حين رأيت أياديَ وأرجلاً تمتد من النهر وهي تفرد أصابعها ، كانت حمراء .. او تهيأ لي ذلك .


فزعت أكثر عندما دوى صراخ قادم من النهر .. وخرجت الأيادي...
 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 414
18042013


قصة: نبيل عودة
> قصص ورويات 9102039717


( ملاحظة: مع انتفاضة الحجارة عام 1978 ، وقبل ان تتضح الصورة الانتفاضية التي بهرت العالم، بمواجهة العنجهية والبطش العسكري الإحتلالي الاسرائيلي بحجارة اطفال فلسطين، نشرت هذه القصة (12-12-1978) التي كانت أول عمل أدبي فلسطيني ، كما قيل لي فيما بعد، يكتب عن انتفاضة الحجارة، انتفاضة الغضب الفلسطيني الشعبي الذي تنامي كالبركان ضد الاحتلال، كانت اول قصة أكتبها بعد صمت استمر عشر سنين عجاف. قلت يومها في لقاء صحفي ان انتفاضة الحجارة كسرت صمتي. الأحداث...
 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 481
16042013


د.ماجدة غضبان المشلب
عند تلك المسترخية كغيمة ، الرحبة كسماء ، الدامية كأصيل ، الفضية كفجر جديد ، تقيم كل ايامي التي بجهلها تأريخي المشرد بين سطور افتراضية.

يوم في مقبرة “قلعة سكر”

اهل قريتي يسمونني العمياء ، و حين يضلون السبيل ، و يستعصي عليهم امر تضيق غرفتي الطينية بهم ، و ينصتون لما اقول فحسب.

ما طلبت منهم ان يطهوا لي طعامي او يغسلوا ثيابي في نهر الغراف ، لي يدان و ساقان قويتان ، استطيع اكتشاف اين يختبيء الفطر ، كذلك استدل على اماكن نمو “التولة”* لأصنع منها صحني المفضل ، تنوري الطيني يشهد اني اضع حطبي فيه و اصنع الخبز ، كما انني اسلق بيض دجاجاتي و اطعمها ، و يشق علي احيانا حمل احداهن...
 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 431
16032013


د. بلقيس الدوسكي
> قصص ورويات Thumbnail.php?file=balqis_aldosaki_467845717


الدرس

[right]أيقظت زوجها في آخر الليل، فاستيقظ مذعورا ً وهو يفيق من الحلم، فسألها:
[/right]

 
من طرف للنشر - تعاليق: 0 - مشاهدة: 498
 انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التاليةالرجوع الى أعلى الصفحة 
عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
المشرفون:لا أحد
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
-
انتقل الى:  
مساهمات جديدة مساهمات جديدة
مساهمات جديدة [ موضوع شعبي ] مساهمات جديدة [ موضوع شعبي ]
مساهمات جديدة [ موضوع مقفل] مساهمات جديدة [ موضوع مقفل]
لا مساهمات جديدة لا مساهمات جديدة
لا مساهمات جديدة [موضوع شعبي ] لا مساهمات جديدة [موضوع شعبي ]
لا مساهمات جديدة [موضوع مقفل] لا مساهمات جديدة [موضوع مقفل]
متجدد متجدد
موضوع هام موضوع هام
مثبت مثبت
المواضيع الأخيرة
» شنطة سفر
> قصص ورويات I_icon_minitimeالأحد أبريل 17, 2016 10:04 pm من طرف للنشر

» ومازلتُ أُكابر
> قصص ورويات I_icon_minitimeالأحد أبريل 17, 2016 9:24 pm من طرف للنشر

» خطوة إلى الوراء
> قصص ورويات I_icon_minitimeالأحد أبريل 17, 2016 5:02 pm من طرف للنشر

» أنا والستارة الخجولة/ الشاعرة ميسا العباس
> قصص ورويات I_icon_minitimeالسبت مايو 23, 2015 12:50 pm من طرف للنشر

» الراهبة / مختار سعيدي
> قصص ورويات I_icon_minitimeالسبت مايو 23, 2015 12:42 pm من طرف للنشر

» حلم كأنت/ ميساء البشيتي
> قصص ورويات I_icon_minitimeالسبت مايو 23, 2015 12:38 pm من طرف للنشر

» هل أسري أو عرج برسول قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم
> قصص ورويات I_icon_minitimeالجمعة مايو 22, 2015 2:53 pm من طرف اسكن عيونى

» الذئاب /حنان علي
> قصص ورويات I_icon_minitimeالجمعة مايو 22, 2015 12:46 pm من طرف للنشر

»  نحو نقد ادبي موضوعي /د انور غني الموسوي
> قصص ورويات I_icon_minitimeالجمعة مايو 22, 2015 12:14 pm من طرف للنشر

» ما المشاهد التي تستفيد منها الأمة في رحلة الإسراء
> قصص ورويات I_icon_minitimeالثلاثاء مايو 12, 2015 5:15 am من طرف اسكن عيونى

» تجليات المعراج
> قصص ورويات I_icon_minitimeالسبت مايو 02, 2015 9:55 am من طرف اسكن عيونى

» سَلامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُواْ الْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
> قصص ورويات I_icon_minitimeالأربعاء أبريل 29, 2015 8:36 pm من طرف اسكن عيونى

» ديوان عنترة بن شداد ? - 22 ق. هـ / ? - 601 م
> قصص ورويات I_icon_minitimeالثلاثاء أبريل 28, 2015 5:02 am من طرف للنشر

» قراءةٌ في رواية ديبورا ليفي (السّباحة إلى المنزل)
> قصص ورويات I_icon_minitimeالإثنين أبريل 27, 2015 11:20 pm من طرف للنشر

» ابو بدر ياسين حيدر في الميدان يرحب بكم
> قصص ورويات I_icon_minitimeالإثنين أبريل 27, 2015 11:00 pm من طرف للنشر

المواضيع الأكثر شعبية
عرض كتاب الأسطورة في الشعر العربي الحديث
المنهج الجمالي عند الغرب/هدى قزع
آخر ما توصل إليه العلم في نيل السعادة
شفرة دافينشي" تفضح اسرار لوحة "العشاء الاخير
الأدب المقارن /هدى قزع
شعر النقد الاجتماعي في العصر العباسي /هدى قزع
قصيدة ابن الرومي في رثاء مدينة البصرة
مفهوم الأدب عند الجاحظ في كتابه البيان والتبيين
عرض كتاب الأسلوب والأسلوبية للمسدي / هدى قزع
كتاب العربية نحو توصيف جديد في ضوء اللسانيات الحاسوبية / تأليف:أ.د.نهادالموسى
المواضيع الأكثر نشاطاً
ديوان عنترة بن شداد ? - 22 ق. هـ / ? - 601 م
موسوعة محمود درويش
رســــــــــــــــائل حب إلهيه
خلف النافذة الرمادية/ حسين خلف موسى
يسألوني عن وجعي وأنت وجعي
آخر ما توصل إليه العلم في نيل السعادة
قصيدة بعنوان بئسَ الهوى
قصيدتي الجديدة بعنوان: عرّابي
ألعبد سعيد
ميـــ ــلاد
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 33 بتاريخ الثلاثاء مارس 30, 2021 6:51 pm